PDA

Voir la version complète : Le Maroc, 3ème mondial dans les marchés d’armement


DZone
08/10/2009, 22h30
المغرب ثالث عالميا في صفقات التسلح سنة 2008



http://www.attajdid.info/info/11082009110222AM1.gif احتل المغرب المرتبة الثالثة عالميا في صفقات شراء السلاح، التي أبرمت خلال سنة ,2008 وذلك بعد الإمارات والسعودية على التوالي، وبلغت قيمة الصفقات التي أبرمها مع عدة دول، على رأسها أمريكا، نحو 5,4 ملايير دولار، متبوعا بالهند(4 ملايير دولار)، كما أنه عقد ثاني أكبر صفقة للسلاح في العالم خلال السنة نفسها بعد الإمارات، وذلك بقيمة 1,2 مليار دولار.



تلك كانت المعطيات التفصيلية لتقرير أعده مركز الأبحاث بالكونغرس الأمريكي والذي سبق أن تحدث عنه الإعلام أواسط شتنبر الماضي مقدما معطيات عامة.

ويكشف التقرير، الذي حصلت التجديد على نسخة منه، أن المغرب احتل أيضا، خلال الفترة ما بين 2005 و,2008 المرتبة 8 عالميا م بين الدول النامية، تليه الجزائر وكوريا الجنوبية، وذلك بعد كل من السعودية والهند والإمارات وباكستان ومصر وفنزويلا وسوريا. ودخل المغرب إلى صف الدول 10 الأوائل خلال الفترة المذكورة فقط، لكن الصفقات التي أبرمتها الجزائر طيلة الفترة ما بين 2001 و2008 جعلتها تحتل المرتبة 10 عالميا، ولا يوجد المغرب بينها.

بشكل أكثر تفصيلا، يشير التقرير إلى أنه خلال الفترة ما بين 2005 و,2008 فقد كان المغرب خلالها أكثر استيرادا للسلاح، حتى إن قيمة الصفقات التي أبرمها بلغت نحو 5 ملايير دولار، أخذت أمريكا القسط الأوفر منها بنحو 2,5 مليار دولار، تليها دول أوربا الغربية بـ3,1 مليار دولار، ثم دول أوربية أخرى بـ900 مليون دولار، ثم روسيا بـ 200 مليون دولار، وبالمقارنة مع الجزائر فإن السلاح الروسي يحتل المقدمة في صفقات السلاح التي أبرمتها، والتي وصلت إلى 4,6 ملايير دولار خلال الفترة نفسها، أخذ منها الروس 4,3 مليار دولار، بينما آلت 100 مليون دولار إلى الصين، وما تبقى منها لدول أوربا الغربية(أي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا). واحتلت العربية السعودية الرتبة الأولى بصفقات بلغت قيمتها 28,3 مليار دولار، تليها الإمارات العربية بـ12,8 ملايير دولار. ثم مصر بـ6,26 مليار دولار.

وإذا كان المغرب قد احتل الرتبة 3 عالميا في إبرام صفقات التسلح سنة 2008 بالتحديد، بين 10 الأوائل، وذلك بعد الإمارات والسعودية كما سبقت الإشارة، وقبل الهند والعراق ومصر وكوريا الجنوبية وتايوان والكيان الصهيوني وباكستان، بينما تغيب الجزائر، فإن مما تنبغي الإشارة إليه أن سنة 2008 هي التي عرفت الإعلان الرسمي عن الأزمة المالية العالمية بكل انعكاساتها وتداعياتها على اقتصاديات الدول النامية، هذه الدول التي ما فتئت تتسابق من أجل مزيد من تكديس السلاح.

يوضّح التقرير أن أمرا آخر أكثر دقّة، يتعلق الأمر بالمصدّرين لهذه الدول، فبينما تركز الجزائر على السلاح الروسي، اختار المغرب وجهة معاكسة، وهي أمريكا، خلال الفترة التي يغطيها التقرير، أي 2001 إلى ,2008 شكلت نسبة صفقات السلاح الجزائرية مع الروس نحو 90%، دون أن تنجز ولو صفقة واحدة مع أمريكا، وذلك بخلاف المغرب الذي تشكل صفقاته مع أمريكا نسبة 50% تقريبا، وتظهر المقارنة كذلك أن المغرب أكثر تنويعا في مصادر صفقاته على خلاف الجزائر، وتشكل الصين، في هذا الصدد، مصدرا لكليهما، ويبرز التقرير تزايد حجم الصفقات التي تعقدها الدول العربية معها، وضاعفت الصين قيمة الصفقات التي أبرمتها مع الدول العربية خلال الفترتين ما بين 2001 و,2004 والتي لم تتجاوز قيمتها 800 مليون دولار، وبين 2005 إلى 2008 حيث ارتفعت إلى 1,4 مليار دولار. ويعتبر ذلك مؤشرا على تزايد النفوذ الصيني العسكري منه والاقتصادي للمنطقة.

إسماعيل حمودي

attajdid (http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&po=2)

DZone
08/10/2009, 22h31
Le Maroc a occupé la troisième place mondiale dans les marchés d’armement conclus en 2008 et ce après les Emirats arabes Unis et l’Arabie Saoudite. La valeur des marchés qu’il a conclus avec plusieurs pays dont les Etats-Unis d’Amérique, a avoisiné 5,4 milliards de dollars. Il est talonné par l’Inde (4 milliards de dollars). Rabat a conclu au cours de la même année le deuxième plus grand marché dans le monde après les Emirats, d’une valeur de 1,2 milliards de dollars.

Ces données ont été dévoilées par un rapport du Congress américain, qui révèle également que le Maroc a occupé le 8ème rang mondial au cours de la période 2005-2008 parmi les pays en voie de développement, en l’occurrence l’Arabie Saoudite, l’Inde, les Emirats, le Pakistan, l’Egypte, le Venezuela et la Syrie, suivi par l’Algérie et la Corée du Sud. Les marchés conclus par l’Algérie au cours de la période 2001/2008 la placent à la 10ème position.

Selon le rapport, le Maroc a intensifié ses importations d’armements pendant la période 2005/08, avec un investissement de 5 milliards de dollars, dont les Etats Unis se sont taillés la part du lion, suivis par l’Europe occidentale (3,1 milliards de dollars), d’autres pays européens (900 millions de dollars) et la Russie 200 millions de dollars.

La Russie occupe, en revanche, le haut du pavé pour ce qui est des achats d’armes par l’Algérie avec 4,6 milliards de dollars au cours de la même période ; suivie de la Chine (100 millions de dollars), les pays de l’Europe occidentale : (France, Grande Bretagne, Allemagne et Italie). L’Arabie saoudite a trôné à la première place avec des marchés de 28,3 milliards dollars, suivie par les Emirats Arabes Unis, 12,8 milliards de dollars, et l’Egypte, 6,26 milliards de dollars.

Le rapport met l’accent sur les pays pourvoyeurs d’armes pour ces pays. Alors que l’Algérie opte pour l’armement russe dans une proportion de 90%, le Maroc a choisi une destination inverse, soit les Etats-Unis avec 50 % de ses achats. La Chine qui a redoublé ses marchés d’armement avec les pays arabes au cours de cette dernière période (de 800 millions entre 2001-2004 à 1,4 milliard entre 2005-2008), confirmant son influence militaire et économique grandissante, constitue une source pour les deux voisins maghrébins…

L’année 2008 a été marquée par la crise économique, avec toutes ses répercussions sur les pays en voie de développement engagés dans une course acharnée à l’armement.

Cookies