PDA

Voir la version complète : l'invitation du CCG au Maroc et à la Jordanie


Tamedit n-was
01/10/2011, 09h20
Cette invitation n'est qu'une étape dans la préparation à une guerre entre les pays du Golf et l'Iran. l'influence des pays des Golf sur les services secrets Marocains et Jordaniens peut être utilisée pour armer les populations au Maroc et en Jordanie (pays à majorité sunnite) pour contribuer à cette guerre contre l'Iran

QMf3dfNc4oo

keazy
01/10/2011, 09h44
Il ne manque plus aux marocains que d'aller faire la guerre pour les bedouins ;meme leurs investissements ,on s'en passe;on prefere bpc plus l'investisseurs europeen "dit infidels et imperialiste' qui sont plus au moins transparants que cet communauté de corrupteurs et de corrompus qui divorent tout comme les criquets...A rabat un souadien vient d'ouvrir une station service à coté d'un marocain pour lui faire concurrence,et pour eviter le depos de bilan le marocain lui a acheté le restaurant et lui a donné une avance de 100 000euros et au bout de deux mois le bedouins a changé d'avis ,il ne veut plus vendre son affaire tout en refusant de rendre l'argent au marocain.Quand ce dernier a demandé son dû,il s'est fait arrêté et torturé et a reçu des menaces s'il continue à accuser notre emir .....

Pihman
01/10/2011, 10h40
C'est pas les marocains qui vont faire la guerre
il y a les yankees
Par leurs technologies ils sont terriblement plus efficaces

ils l'ont prouvé au Koweit et en Irak

kmou21
01/10/2011, 11h00
méme si se sont les US qui feront la guerre il leurs faut bien de la chair a canon,

Filali
01/10/2011, 14h03
Pauvre Tamedit n was arrete de te faire du mal :D

C'est qu'une invitation c'est pas la mort.

chedadi
01/10/2011, 15h10
l'influence des pays des Golf sur les services secrets Marocains et Jordaniens peut être utilisée pour armer les populations au Maroc et en Jordanie (pays à majorité sunnite) pour contribuer à cette guerre contre l'Iran


Armer le les populations :mrgreen:

saaid
01/10/2011, 19h32
C'est pas les marocains qui vont faire la guerre

tu crois qu ils seront employés comme cuisiniers pour les yanquees

xenon
01/10/2011, 19h41
pourquoi le CCG s'embarrasserait du maroc et de la jordanie ?:rolleyes:

quels rôles sont appellés à jouer ces deux pays exactement ?

Ismail2005
01/10/2011, 19h44
tkharbik

Du grand n'importe quoi, une discussion comme on en trouverait dans un café de casablanca ou d'alger.

oudjda
02/10/2011, 15h20
voila le makhzen prepare deja l'opinion marocain
sur l'ennemi iranien,
تحركات استخباراتية إيرانية ضد المغرب (http://www.assabah.press.ma/index.php?option=com_content&view=article&id=16237:2011-09-30-16-47-04&catid=37:cat-laune&Itemid=782)
vمقرب من الرئيس الإيراني التقى مسؤولين من بوليساريو بنيجيريا ووعدهم بالدعم والتعاون
أفادت مصادر مطلعة أن أجهزة المخابرات الإيرانية دخلت على الخط في قضية الصحراء المغربية، لتقوية تحالفها مع الجزائر، ردا على قرار المغرب، في وقت سابق، إغلاق السفارة الإيرانية بالرباط.
وأفادت المصادر نفسها أن الجهاز المذكور أعد لقاءات لمستشارة للرئيس الإيراني، تدعى مريم مجتهد زاد، مع مسؤولين في جبهة بوليساريو، كان مقررا أن تلتقيهم في العاصمة النيجيرية أبوجا، على هامش لقاء انطلق أول أمس (الأربعاء)، تموله المخابرات الجزائرية تحت شعار «دعم كفاح الشعب الصحراوي».
وذكرت المصادر ذاتها أن مخطط المخابرات الإيرانية، مدعومة من نظيرتها الجزائرية، يهدف إلى ابتزاز المغرب عن طريق الضغط عليه بورقة الصحراء، وهي الورقة التي تلعبها من خلال عضويتها في منظمة الدول الإسلامية. وأفادت المصادر أن تحالف المخابرات الجزائرية والإيرانية، وعقدهما لقاء بعيدا عن الأنظار في العاصمة النيجيرية، يشير إلى احتمال أن يكون التحرك ضد الرباط يستهدف واجهتين، الأولى داخل الاتحاد الإفريقي، من خلال تسخير الجزائري رمضان عمامرة، رئيس مفوضية الأمن والسلم بالاتحاد المذكور، لاستمرار قطع الطريق أمام عودة المغرب إلى عضوية الاتحاد الإفريقي، فيما تكمن الواجهة الثانية في توظيف نفوذ السلطات الإيرانية داخل منظمة الدول الإسلامية لضرب مصالح المغرب.
وفي السياق ذاته، كشفت مصادر «الصباح» أن السفارة الإيرانية في أبوجا، عاصمة نيجيريا، تعمدت الحديث باسم منظمة الدول الإسلامية، وذلك في كلمة ألقاها سفير جمهورية إيران الإسلامية، عبد الله حسين، نيابة عن مستشارة الرئيس الإيراني، إذ حاول الدبلوماسي الإيراني، تقول المصادر، خلط الأوراق عبر برمجة مداخلة تحت عنوان «دور منظمة الدول الإسلامية في كفاح المرأة الصحراوية»، وعد خلالها ببذل الجهد «داخل المنظمة من أجل التعريف بما وصفه بـ «القضية»، والتعاون مع منظمة الاتحاد الإفريقي في هذا المجال.
وذكرت مصادر «الصباح» أن الاستخبارات الجزائرية تسعى، منذ فترة، إلى استقطاب نظيرتها الإيرانية لدعمها في الحرب الدبلوماسية على المغرب، مشيرة إلى أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي كان نصحه كبار الجنرالات في الجزائر، السنة الماضية، بعدم استقبال الرئيس الإيراني، أحمدي نجاد، خلال عبوره حتى لا يورط الجزائر في صراعه مع المغرب، يسعى اليوم إلى استغلال قطع العلاقة بين طهران والرباط لتوظيفها بما يخدم ضرب المصالح الحيوية للمغرب، سيما بعد أن تراجع نفوذ الجزائر داخل المنطقة بسبب التحولات الإقليمية الجارية.
وتجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين إيران والمغرب توترت منذ قررت الرباط قطع العلاقة الدبلوماسية مع طهران، مستندة إلى تداعيات الأزمة البحرينية الإيرانية والتضامن المغرب القوي مع مملكة البحرين، كما اتهم المغرب سلطات طهران بتشجيع التشيع وتهديد وحدة المذهب المالكي بالمغرب.
إحسان الحافظي

oudjda
02/10/2011, 15h22
ce abdelbari atwan, est un grand traitre , lui et son journal le media au service des colons et multinational,

Cookies